مدونه تهتم بالرجل والمرأه وكل ما يخصهما , فى اتمام افضل سعاده ,وكل ما يخص المرأه والموضه والجمال

Banner 468

غيرتنى وسابتنى ولا اعرف اين هى الجزء الثانى 2

-
كلى لك



سنكمل فى هذه المقاله باقى الجزء الاول من ذكريات عمرى , بعد ان دخلت الى المنزل ثم نظرت اليها من فراغات الباب رايتها تنظر 

للارض وسرحت بخيالها اعتقد هذا تتذكر الماضى هل سيقول لها خيالها انها تركتنى وذهبت ولا اعلم اى شئ اما ان خيالها سيوهمها 

انى بحثت عن غيرها ام ماذا ثم دخلت هى الاخرى الى داخل منزلها , فى هذا اليوم لم اخرج مطلقا من المنزل كنت اراقب الباب ققط

ومن فراغات الباب انظر للخارج كل فتره واخرى رأيتها مرات تخرج وتنظر للخارج وكانها تبحث عن شئ ثم تنظر على باب بيتى 

ولكن انا كنت انتظر هذه اللحظه حتى اراها فى هذه اللحظه كنت خائف الا اصحى من النوم فى اليوم التالى ولا اراها 

مثلما حدث فى السنين الماضيه اخاف انها ستسافر مره اخرى ولكنى لم استطع ان اوقف نفسى كنت احب ان اعرف هل هى تحبنى 

مثلما الايام الخوالى او لا خرجت من باب المنزل وهى جالسه فى شرفه منزلها ولم انظر اليها نهائيا وقلت لوالدتى امامها بصوت عال 

انى ذاهب البحر لاستنشق الهواء وعاوز اقعد مع نفسى شويه ذهبت الى البحر وكان هذا الوقت ما بين الصيف والشتاء كان مائل للشتاء 

وجلست على الاريكه امام البحر مباشره وظللت انسحب الى الماضى واغرز بداخل نفسى حتى تهت عن هذا العالم ومره اضحك

ومره عينى تدمع وفى اللحظه التى عينى تدمع فيها رايتها امامى وبيدها تمسح دموعى هذا حقيقى ولا اكذب وتقول لى

 اريد ان اقول لك شيئا وانا اعلم انك تود ان تقول اشياء كثيره لى ولا تهرب منى ولكن كنت اريد ان اقول لك انى حتى الان لم ارتبط بشخص اخر 

وانها تحبنى وظللت تنتظر حتى اعود كيف تقول هذا الكلام وهى تركتنى كيف تركتينى هكذا وانتى تحبينى 

قالت لى الموضوع(خاص) وفهمت شيئا قلت لها الان ربما فهمت اسبابك لانى احبك وانا كنت اعلم انك تحبينى ايضا وهى تزرف دمعا هى الاخرى

ثم مسحت بيدى دموعها  ثم جعلتها تقترب منى وجلست بجوارى ثم وضعت يدى على راسها  وجئت بوجهى على راسها

 (حضن عقلى) ومده لا تقل عن 10 دقائق وقلت لها وحشتينى وبشده وبحرقه من داخلى وهى تزرف دموعا على قميصى 

وقلت لها خائف اصحى بيوم ما اخر او يكون هذا الذى انا فيه حلم اعيشه وساصحى منه بعد دقائق قالت لى انها لن تتركنى مجددا 

وسيظل هى واهلها هنا ولن يسافرو مره اخرى والان هى بجوارى وانا اكتب لكم هذه المقاله ^_^ دخلت على السطر الاخير 

وانا اكتب بالغرفه والان هى خطيبتى وسنتزوج بعد عام 

وفى النهايه اود ان اقول لكم جمله واحده : العمر واحد والحب لحظه لذا عشها سواء كانت حلوه او مره لذا لا تفلتها 

شكرا لقرائتكم.

17 تعليق على هذه التدوينه

اترك تعليقك